صحة وجمالفوائد عامة

كيف أقوي مناعتي ضد الزكام

كيف أقوي مناعتي ضد الزكام

يعتبر مرض الزكام، مرضًا شديد العدوى، حيث يؤدي إلي إصابة الجهاز التنفسي العلوي، حيث يعتبر من الأمراض الأكثر إنتشارًا بين البشر مثل، السعال، والعطس، والحمى، والتي تستمر لبعض الأيام،  ولكن هناك جزءًا آخر من هذه الأعراض يستمر لفترة أسابيع، ولكن هذا النوع من الأمراض لا يوجد له علاج شاٍف، ولكن من الممكن التخلص من أعراضه، حيث تحدث هذه الأعراض كرد فعل، وذلك عندما يقاوم جهاز المناعة عدوة مرضية.

ومن أسباب إصابة الشخص بالزكام:

  1. تواجده في أماكن مزدحمة ولمدة طويلة.
  2. وقد يحدث بسبب سوء التغذية، والفقر، وهذا الأمر يؤدي إلي إنخفاض المناعة عند الأفراد، وذلك لعدم تناولهم الأطعمة التي تعمل على إمداد جسمهم بالطاقة.
  3. وقد يحدث نتيجة تلوث الجو بالغازات، والملوثات.
  4. أو قد يحدث بسبب عوامل نفسية.
  5. ومن الضروري التعرف على سبب حدوث هذا المرض، لكي يستطيع الشخص التخلص منه.

كيف أقوي مناعتي ضد الزكام؟

يوجد العديد من الطرق التي يستطيع الإنسان اللجوء إليها لتقوية جهاز مناعته، ومن هذه الطرق:

  • يجب معرفة كل المعلومات الأساسية عن هذا المرض، وكيفية حدوثه.
  • ومن الضروري الحفاظ على النظافة الشخصية، ونظافة مكان السكن، لذلك يجب على  الشخص المصاب غسل  يديه بإستمرار، وتغطية وجهه أثناء العطس.
  • وفي حالة الإقتراب من شخص مصاب، واستخدام أدواته، فيجب عليه غسل يديه جيدًا، وأن يقوم بتنظيف أسطح منزله وخاصًة في مواسم البرد، وذلك لحماية أفراد العائلة من نزلات الشتاء.
  • من الضروري الإنعزال عن الأشخاص المصابين، حيث يتم الفصل بينهم أثناء النوم، وذلك لكي لا تنتقل العدوى.
  • من الضروري الحفاظ على الصحة جيدًا، وذلك عن طريق النوم لفترة كافية، وتناول الغذاء الصحي، وهذا سوف يساعد الفرد على تقوية جهاز مناعته.
  • والأهم من ذلك، هو ممارسة العديد من التمارين الرياضية، لأنها تعمل علي تقليل التوتر الذي يسبب الضرر بجهاز المناعة.
  • يجب شرب كمية كافية من المياه، مع تجنب التدخين.
  •  الحرص على تناول المكملات الغذائية باستمرار، بالإضافة إلي العمل علي تحقيق النظافة، والحفاظ على الصحة، ومن الضروري معرفة كافة الآثار الجانبية التي قد تسببها هذه المكملات، وذلك لكي يستطيع التعامل معها، مثال لذلك، فيتامين سي، والذي يساعد على الحماية من البرد.
  • من الضروري تناول المشروبات الساخنة بكثرة، وخصوصًا الشاي الأخضر بالإضافة إلي القرفة، وذلك لإحتوائهما على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، والتي تحافظ على سلامة الأجسام المضادة في الجهاز المناعي.

ومن الضروري تحصين النفس وذلك عن طريق:

  • أخذ التطعيمات اللازمة ضد هذا الفيروس.
  • من الضروري إبقاء الجسم دافئًا، وذلك لأنه في حالة شعور الجسم بالبرودة، ومع دخول الفيرس إليه، فهذا سوف يؤدي إلى إصابته بالزكام.

وهناك نباتات واطعمة تكون مضادة للزكام، وتعمل على تقوية جهاز المناعة:

الثوم:

الأشخاص الذين يتناولون الثوم بشكل مستمر، يكونون أقل عرضة للإصابة بالزكام، وذلك لأن الثوم يعمل على حمايتهم ضد الزكام.

زيت جوز الهند:

هذا الزيت يمتاز بقدرته الفائقة على محاربة فيروسات الإنفلونزا.

الزبادي:

يعمل الزبادي علي المحافظة علي البكتيريا النافعة في الجسم، وتحصينها، والتي تمنح جهاز المناعة القوة اللازمة.

الشاي الأخضر:

الأشخاص الذين يتناولون الشاي الأخضر، يتمتع جسمهم بالمناعة، وذلك لعدم احتوائه على مادة الكافيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى